منتدى صفاءالإسلام

منتدى على منهج اهل السنة والجماعة يهدف الى نشر مفاهيم الدين الصحيحة واخلاق سيدنا رسول الله واصحابه الكرام والعلماء العاملين


    حكم اتهام النا س بغير دليل

    شاطر
    avatar
    abdelfatahdroesh
    Admin

    عدد المساهمات : 27
    تاريخ التسجيل : 13/01/2014
    العمر : 53

    حكم اتهام النا س بغير دليل

    مُساهمة من طرف abdelfatahdroesh في الأحد أغسطس 30, 2015 5:29 pm

    حكم اتهام النا س بغير دليل


    من أفات العصر الذى نعيشه  سوء الظن بالاخرين  و  اتهام الناس من غير دليل اوأنه سمع فلان قال  ....اسأل نفسك أخى المسلم ..لما تتهم فلان ..وتتقول عليه الاقاويل من غير ان تراه وتجلس معه اوتكون قد تعاملة معه

    ، فإن الإسلام شدد في حقوق المسلمين وجعل ذلك من الضرورات فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال في خطبة الوداع في اليوم المشهود : (أيها الناس اسمعوا قولي ، فإني لا أدري لعلي لا ألقاكم بعد عامي هذا بهذا الموقف أبدا ، أيها الناس إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام إلى أن تلقوا ربكم كحرمة يومكم هذا ، وكحرمة شهركم هذا ، وإنكم ستلقون ربكم فيسألكم عن أعمالكم ) .

    فأعراض المسلمين مصونة لا يجوز لأي امرئ أن ينتهكها ، أو يشهر بها ، فكيف إذا كان انتهاك عرض المسلم والتشهير به عن غير دليل ؟ فمن خالف ذلك الأمر يكون مخالفاً للرسول صلى الله عليه وسلم ،
    وكذلك فإن اتهام المسلمين من غير دليل ، وسبهم وتجهيلهم وتحقيرهم والخوض فى اعراضهم فهيه المصيبة الكبرى التى حلت بالمسلمين
    ما الفائدة وراء إطلاق التهم المتعددة ـ وغيرها من غير الإتيان بدليل ؟ بل لماذا يلجأ المرء إلى مثل هذه التهم ؟
    هل سياسة ماكرة يستعملها الكافرون للصد عن سبيل الله سبحانه  وان الذين يقومون بسب وتجريح اخوانهم المسلمين ينفذون سياستهم وهم لايشعرون
    واصبح كل اصحاب دعوة اوحزب يجرحون فى مخالفيهم  ، ومن يخالفهم يكون مخالفاً للحق ،وكل مخالف للحق متهم مجروح ، نعم هذا هو دليلهم ، وهذه هي مرجعيتهم ، فلو أنهم أقاموا ولاءهم وبراءهم على قاعدة قولنا صواب يحتمل الخطأ ، وقول غيرنا خطأ يحتمل الصواب ، لعلموا يقيناً أنهم لا يمثلون الحق ، ولا ينحصر الحق في دعوتهم اوحزيهم، بل قد يكون الحق مع غيرهم ، وعليه لا ينظرون إلى مخالفيهم على أنهم حجر عثرة أمام العمل الإسلامي ، وأنهم يهدمون ما يبنون ، وأن من رد عليهم يعتبر مخالفاً للحق حاقداً على أتباعه ، ولكنها للأسف التربية الحزبية السخيفة التي تربي أبناءها على تقديس الأشخاص واستلهام الحق من أفواههم وأعمالهم ، وأن كل من يخالفهم فهو مخالف للحق معاد له ، لا بد من استباحة عرضه دون أدنى ورع .
    ويا ليت المسألة وصلت إلى هذا الحد ، بل تعدته إلى ما هو أعظم منه ، تعدت إلى الحكم على بواطن العباد والشق عن قلوبهم ، فإنك ترى الرجل يعتاد المساجد ، ويأمر بالمعروف وينهى عن المنكر ، ولا يقع في فاحشة ، ولا ... ولا ... إلى غيره ، ومع ذلك يتهم بنفسه ، كأن يقال :هذا منافق ، أو هذا حاقد ، فسبحان الله إذا كان الرسول صلى الله عليه وسلم لم يكشف عن المنافقين الخلص الذين علم نفاقهم بالوحي رغم الأخطار التي تصيب الأمة منهم ،ولم يأمر المسلمين باتهامهم ، فكيف بمن حُكم بنفاقه لمجرد أنه مخالف للحزب الفلاني أو منتقد له ؟؟؟؟

    فسبحان الله ، كيف يعتبر أولئك أنفسهم أنهم أصحاب دعوة حق ، وموقف صدق ، رغم ما فيهم من المخالفات

    الواضحات للآيات المحكمات ، وما عليه أهل السنة والجماعة ؟

    أخي المسلم : إذا كان اتهام أي مسلم كبيرة من الكبائر ، فكيف بأن يكون المسلم المتهم عالماً أو داعياً قد وقف نفسه لنصرة هذا الدين ؟ كيف بأن يكون المتهم مربياً لأجيال ، أو هدّاماً لأفكار الكفر ،مبيناً حقيقة الكافرين ؟؟وذنبه أنه غير موافق للحزب ، أو منتقد له مبيناً أخطاءه ، ولو يعلم هؤلاء عظمة ما يقترفونه من آثام لأقلعوا عن هذا الذنب العظيم الذي تبرأ صلى الله عليه وسلم من أصحابه كما جاء في الحديث الصحيح : (ليس منا من لم يوقر كبيرنا ويرحم صغيرنا ومن لم يعرف لعالمنا حقه‏ ) . رواه الترمذي عن أنس رضي الله تعالى عنه .



    فانظر أخي الحبيب كيف يتبرأ الرسول صلى الله عليه سلم من الذين لا يعرفون للعلماء حقوقهم ، فكيف بمن يتهجم عليهم أو يتهمهم ؟ إنها والله مسألة عظيمة لا يقع فيها إلا أصحاب الهوى ضعاف الإيمان أتباع الرجال نسأل الله العافية .

    واعلم أيضاً أخي الحبيب ، أن العالم لا يجوز تتبع زلاته أو إظهارها أو التحدث بها إلا أن تكون حداً من حدود الله سبحانه لما جاء في الحديث الصحيح أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال : ( أقيلوا ذوي الهيئات عثراتهم إلا الحدود) . أخرجه أبو داود وأحمد.

    وهذا حديث صريح الدلالة بعدم جواز انتهاك حرمة العلماء وتتبع عثراتهم ، وأنه يعفى عن زلاتهم إلا أن تكون حداً من حدود الله سبحانه ، فانظر يرحمك الله إلى ما يقع فيه المتحزبون اليوم واحكم عليه من خلال المقاييس الشرعية وانظر ماذا ترى ؟

    أخي الحبيب : يحسن في هذا المقام أن أورد شبهة من شبهات المنتهكين لأعراض العلماء بسبب مخالفتهم وانتقادهم لهم من خلال ما يدل عليه لسان حالهم .

    وتكمن هذه الشبهة بجواز الكذب على الآخرين بغية تسويق الفكر أو الدفاع عنه ، وهذه المسألة ترجع إلى ما ذكرت من كون هؤلاء يعتبرون أنفسهم على حق ، وأن من ينتقدهم يعتبر منتقداً للحق وعليه يجوز فضحه حتى بما ليس فيه بناء على جواز الكذب للمصلحة العامة .

    والرد على هذه الشبهة واضح ويتلخص في وجهين :

    الأول :

    1/   إن الكذب الجائزلا يسار إليه إلا في حال انعدام الصدق ، وسد الطرق كلها إلى الحل ، أما إن كان هنالك طريق يوصلنا إلى الحل ، فالكذب في هذه الحالة لا يجوز .

    2/  إن الكذب الجائز ، هو الكذب الذي يؤدي إلى إصلاح ذات البين ، لا الكذب الذي يؤدي إلى الفساد وتشويه العباد ، كما هو الحال في هذه المسألة .

    3/ إن الكذب الجائز ، هو الكذب الذي يصب في مصلحة المسلمين ، لا الكذب الذي يصب في مصلحة حزب أو جماعة أو شيخ وما إلى ذلك ، فهذا قياس مع الفارق .

    الثاني : إن دعوة الأنبياء ما قامت على الكذب والخداع والتلبيس ، بل قامت على الآيات القاطعة والبراهين الواضحة ، والحجج الدامغة ، قال تعالى : (لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ وَأَنزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ (25) الحديد

    وهذه الآية الكريمة تدل على حقائق عدة :

    1:  أن الله سبحانه عزز الرسل بالبينات ، أي بالدلائل الواضحات المادية والمعنوية ، فلم يرسل الله سبحانه الأنبياء بالإغراءات المادية ، أو بالحديد والنار ، والبينة تدل على الصدق والحقائق والبراهين والقوة ، وهذا خلاف ما يدل عليه الكذب وتغيير الحقائق .

    2:  أن الله سبحانه أرسل الرسل ليقوم الناس بالقسط ، أي بالعدل وهذا ما أمر المؤمنين به إذ قال سبحانه : ( إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُواْ بِالْعَدْلِ إِنَّ اللّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُم بِهِ إِنَّ اللّهَ كَانَ سَمِيعاً بَصِيراً (58) النساء

    والعدل نقيض الظلم ، وهو يقتضي الصدق والحق ، لا الكذب والافتراءات ، وهذا خلاف ما عليه القوم ، إذ يرى هؤلاء أن الكذب وظلم العباد من أجل تحقيق مصالحهم أسلوباً شرعياً وهذا كما قلت قياس مع الفارق .

    3:  بينت الآية الكريمة أن الذين يتبعون الحق وينصرونه ، هم الذين يلتزمون بأحكام هذه الآية إذ قال تعالى : ( وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ ) . أي أرسل الله سبحانه رسله بالبينات وأمر الناس بالعدل ليعلم من يتبع الحق ممن يعرض عنه .

    وبهذا أخي الحبيب تعلم أن ما يتبعه هؤلاء في نهجهم يعارض بوضوح المنهج الحق ، وعليه فإن كل كلمة تصدر بحق أي إنسان لا بد وأن تكون قائمة على دليل حقيقي لنا فيه من الله برهان ، أما الخروج على عباد الله دون تثبت أو دليل لهو إتباع للظن الذي لا يغني من الحق شيئاً ، ودليل واضح على ضعف وعجز أصحابه نسأل الله العفو والعافية .

    كلمة أخيرة :

    وأخيراً أذكر أولئك الذين يطعنون بالناس دون تثبت بقوله تعالى : (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) ق

    وقوله تعالى : ( إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُم مَّا لَيْسَ لَكُم بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّناً وَهُوَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمٌ (15) النور

    وقوله تعالى : ( وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَاناً وَإِثْماً مُّبِيناً (58) النور

    وقد جاء في حديث معاذ رضي الله تعالى عنه : ( أويأخذ بما يقولون ؟ قال : ثكلتك أمك ، وهل يكب الناس على وجوههم يوم القيامة إلا حصائد ألسنتهم ).


    وبهذا أخي الحبيب تعلم خطورة الأمر وأنك مسؤول عنه يوم القيامة ، نسأل الله لنا ولك ولجميع المسلمين العفو

    والعافية إنه سميع مجيب

    وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين مايو 29, 2017 4:27 am